منتدي اللوتس

مجموعه من ازهار اللوتس
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماتت فرحتي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جالسه فوق عشه

avatar

عدد المساهمات : 87
نقاط : 10168
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 19/05/2013

مُساهمةموضوع: ماتت فرحتي   الأحد مايو 19, 2013 6:02 am

وماتت فرحتى

تقف أمام محل لفساتين الافراح و تتأمل أحد الفساتين المعروضة , تنظر الى الفستان و تتأمله جيدا
أشرقت شمس الصباح , أنه اليوم المنتظر من الجميع يوم الزفاف ,الكل فى حالة تأهب و فرح . استيقظت
العروس أنه أسعد يوم فى حياتها فبعد ساعات ستتزوج من تحب و تعيش معه فى سعادة للابد .
أتصلت بعريسها لتسئله متى سيأتى ليقلها إلى الكوافير ؟رد سريعاَ نعم حبيبتى سوف اتى فى غصون ساعتين . الساعة الان الحادية عشر صباحاَ.
بدأت فى أعداد كل ما تحتاجه و ستاخذه معها فى الكوافير , تخرج فستان الزفاف من الخزانة تتأمله جيداَ فبعد ساعات قليلة سترتديه و تجلس فى الكوشه بجوار الرجل الذى تحب, عادت من أحلامها على صوت جرس التليفون فصديقتها تتصل لتعرف متى ستذهب للكوافير.
أتى عريسها و كان فى منتهى السعادة كذلك كان الجميع فى سعادة عارمة , لم يسطتيعا ان يتحدثان كثيرا فى ذلك الوقت اذ وصلا إلى الكوافير سريعا َ, و عندما وصلا ودعها وانطلق هو إلى منزله لكى يجهز هو الاخر .
و بدأ الكوافير فى وضع الماسكات النهائية و فرد الشعر وعمل التسريحة و الماكياج بعدما ارتدت العروس فستان العرس. الساعة الان الساسة و النصف و هى تنتظر عريسها ليذهبا إلى الاستوديو
كان فى ذلك الوقت قد ذهبا كلاَ من العائلتان إلى الفندق حيث قاعة الافراح ليستقبلوا المعازيم هناك , أطمئن كلاَ من والد العريس و العروس على البوفيه وعلى كل شىء اخر.
كل شىء جاهز الان و لقد بدأ المعازيم فى المجىء الى القاعة . كانت لا تزال العروس لدى الكوافير و بدأت فى القلق إذ تاخر العريس عليها كثيرا و لا يرد على هاتفه و كذلك اخوه الذى كان من المفروض ان يقلهم الى قاعة الزفاف .
رن جرس التليفلون لدى الكوافير و إذا بالاهل يسألون متى غادر العروسان و يتفاجئوا بان العروس لا تزال هناك.
تمر نصف ساعة اخرى انها السابعة ولا تزال العروس لدى الكوافير يرن جرس الهاتف مرة اخرى و اذا بوالد العريس يسال الم ياتى ترد عليه العروس لا , الم يتصل بك يا عمى , يجيب لا لم يتصل و لا يرد على هاتفه ايضاَ .
دب القلق فى الجميع فلقد تأخر الوقت كثيراَ و لم يأتوا , و كذلك بدأ القلق يظهر على وجه الاهل و بدأ المعازيم فى التململ و السؤال الم ياتوا الى الان , لماذا تأخروا كل هذا الوقت؟
الساعة الان الثامنة و النصف مساءاَ و لم ياتى العريس بعد و العروس قد اعتصرها القلق و فى راسها الف و الف فكرة , هل قرر ان يلغى الزواج بهذا الشكل السخيف و المهين لى و لعائلتى ؟ بدأ كل من لدى الكوافير يتحدثون و يتهامسون عليها .
فى النهاية تقف العروس و تقرر سأذهب الى قاعة الزفاف لم تستطع صديقاتها ان يوقفنها عن تنفيذ تلك الفكرة فكيف تذهب بمفردها الى قاعة الزفاف دون عريسها ؟
تدخل العروس وحدها قاعة الزفاف عندما يراها المعازيم ينظرون الى بعضهم البعض و يتحدثون البعض يضحك و البعض الاخر يتسأل , و البعض يشفق عليها , يهرع اليها الاهل لماذا اتيتى وحدك؟
هرج و مرج فى قاعة الزفاف و الجميع يتحدث لماذا تأتى العروس دون عريسها ؟هل هرب العريس؟
لا يدرى الاهل ماذا يفعلوا عائلة العريس تشعر بالحرج و لا يدرون ماذا يفعلوا أمام نظرات الناس و كلامهم , ووالد العروس لا يدرى أيقف مع أبنته أم ضدها .
الكل لا يعرف ماذا حدث و الكل يتكلم . و فى تلك الاجواء يدخل أخو العريس يجرى عليه كلاَ من العائلتان و العروس تسأل أين عريسى ؟ لماذا لم يأتى ؟ هل تخلى عنى ؟هل تركنى يوم زفافى ؟ ماذا حدث لقد كان معك ؟
شاحب الوجه لا يستطيع الكلام وجهه أحمر و عيناه منتفختان و كانه قد خرج لتوه من عاصفة هوجاء.
و فجأة ووسط كل تلك الاسئلة ينطق بكلام أقرب إلى الهمس من الكلام , لقد جهزنا و عندما جئنا لننزل اراد أن يصلى و عندما تأخر ذهبت إليه لأوقظه فقد كان لا يزال ساجداَ ناديت عليه و أمسكت به لأوقظه نزلت دمعة من عينيه و قال و لكنى وجدته...........................قد مات .
نزلت دمعة من عين الفتاة و هى تنظر إلى فستان الزفاف فلقد كان يشبه كثيراَ فستانها فى تلك الليلة .
تنهدت بحزن و نظرت إلى الفستان مرة اخرى وألتفتت لتمسح دمعتها و تنطلق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماتت فرحتي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي اللوتس :: الفئة الأولى :: القسم العام :: الروايات والقصص-
انتقل الى: